منتدى بنات وبس

جميل جداً ورائع وارجوو التسجيل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاسلام دين الاخوة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور هان

avatar

عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 01/07/2011
العمر : 25
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: الاسلام دين الاخوة    الجمعة يوليو 01, 2011 11:17 am

لحمد لله الذي هدانا للإيمان، وشرفنا بالإسلام، والصلاة والسلام على سيد المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد،،،



فقد قال الله تعالى وهو أصدق القائلين:{ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ الَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ الَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ الَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ[103]}[سورة آل عمران].



الأمة الإسلامية أمة: إلهها واحد، ورسولها واحد، ودينها واحد، { وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ[85]}[سورة آل عمران]. وكتابها القرآن دواء للإنساية من أمراضها وأسقامها، وعللها وآفتها، أفرغ بآياته وشرائعه البينة الواضحة على أتباعه المؤمنين به، المستظلين بظله، صبغة الوحدة والجماعة والأخوة، منحيًا عنها عصبيات الجنسية والإقليمية، فلم يؤثر فردًا على فرد، ولا فئة على فئة، ولا جماعة على جماعة، فأزال العصبية القبلية بقوله تعالى:{...إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ الَّهِ أَتْقَاكُمْ...[13]}[سورة الحجرات].



وأزال العصبية الوطنية بقوله:{ وَالَّذِينَ آمَنُوا بِالَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَمْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ أُولَئِكَ سَوْفَ يُؤْتِيهِمْ أُجُورَهُمْ وَكَانَ الَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا[152]}[سورة النساء].

سما بالإنسانية عن هذه الاعتبارات التي كثيرًا ما تدفع بأصحابها إلى التفرق والخصام، وتغرى بينهم بالعداوة والبغضاء، فتفصم عرى الإنسانية الفاضلة، وتقضي على روح التعاون والتراحم، وتطمس معالم السعادة والهناءة، وجه الناس إلى الأخذ بيد الإنسانية الفاضلة، وشهادة الموحد لأبنائه، الوحدة في التوجه إلى ال،له والإخلاص له، وتلقي دعوته.



وأفرغ الإسلام علينا وحدة العقيدة وحدة العبادة، وحدة السلوك، وحدة الأهداف، وحدة الرحم: ونادانا في ذلك بنداءات إلهية كريمة، تركت في نفوسنا كل معاني الوحدة، وبواعثها مترابطة متعانقة قال تعالى: { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ...[1]}[سورة النساء]. { يَا بَنِي آدَمَ إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ[35]}[سورة الأعراف]. { يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا...[27]}[سورة الأعراف]. {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا الَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ[102]}[سورة آل عمران].



فكشف الله لنا بهذه النداءات الغطاء عن المُعْتَصَمِ الذي يحب أن نتمسك به ولا نحيد عنه، وهو تقوى الله، والاتجاه إليه، والاستعانة به في تنفيذ أوامره، والعمل بما وضعه من سن في سبيل الله إسعاد البشرية ورقيها.. { يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا...[13]}[سورة الحجرات]. وبهذا التعارف والارتباط تتقارب المصالح، وتتحد المنافع، ويصبح المسلمون في أنحاء الأرض قوة واحدة، يأمرون بالمعروف، وينهون عن المنكر، ويرعى قويهم حق ضعيفهم، وغنيهم حق فقيرهم، وصحيحهم حق مريضهم، وبذلك ينتظم شملهم، وتقوى وحدتهم، وتعز بلادهم، وتسود أوطانهم، ويصبح جانبهم مرهوبًا، وحقهم محفوظًا؛ فتأتلف قلوبهم، وتتحد مشاعرهم، وائتلاف القلوب والمشاعر واتحاد الغايات والمناهج من أوضح تعاليم الإسلام، وألزم خلال المسلمين.



ولا ريب ولا عجب في أن توحيد الصفوف، واجتماع الكلمة هما الدعامة الوطيدة لبقاء الأمة، ودوام دولتها، ونجاح رسالتها، والإسلام يكره للمسل أن ينأى بمصلحته عن مصلحة الجماعة، وأن ينحصر في نطاق نفسه، وأن يستوحش في تفكيره، وإحساسه.



عَنْ أَنَسٍ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى الَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: [لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ]رواه البخاري ومسلم.

وفي الحديث: [ثَلَاثٌ لَا يُغِلُّ عَلَيْهِنَّ قَلْبُ مُسْلِمٍ إِخْلَاصُ الْعَمَلِ لِلَّهِ وَمُنَاصَحَةُ أَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ وَلُزُومُ جَمَاعَتِهِمْ فَإِنَّ الدَّعْوَةَ تُحِيطُ مِنْ وَرَائِهِمْ]رواه الترمذي وابن ماجة.



وإذا كانت كلمة التوحيد باب الإسلام؛ فإن توحيد الصفوف سر المحافظة عليه، والإبقاء على مقوماته: والضمان للقاء الله بوجه متهل، وصفحة مشرقة، والإسلام قد جعل العمل الواحد في حقيقته وصورته مختلفًا في الأجر حين يؤديه الإنسان منفردًا وحين يؤديه مع آخرين، إن صلاة الفجر وصلاة العشاء هي هي لم تزد شيئًا حينما يؤثر المرء أداءها في جماعة عن أدائها في عزلة، ومع ذلك فقد ضعّف الإسلام أجرها، وزاد في ثوابها بضعًا وعشرين درجة، أو يزيد عندما يقف المسلم مع غيره لأدائها بين يدي الله.



وتأمل معي قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: [صَلَاةُ الْجَمَاعَةِ أَفْضَلُ مِنْ صَلَاةِ الْفَذِّ[الفرد] بِسَبْعٍ وَعِشْرِينَ دَرَجَةً] رواه البخاري ومسلم.

وفي هذا: حرص من النبي صلى الله عليه وسلم على الأخوة الإسلامية، والوقوف مع الجماعة، والانضواء تحت لوائها، ونبذ العزلة، ودفع للمسل إلى الانسلاخ من وحدته والاندماج في أمته.



وانظر معي وتأمل فيما رواه أبو هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

[وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَقَدْ هَمَمْتُ أَنْ آمُرَ بِحَطَبٍ فَيُحْطَبَ ثُمَّ آمُرَ بِالصَّلَاةِ فَيُؤَذَّنَ لَهَا ثُمَّ آمُرَ رَجُلًا فَيَؤُمَّ النَّاسَ ثُمَّ أُخَالِفَ إِلَى رِجَالٍ[أي: لا يحضرون الجماعة] فَأُحَرِّقَ عَلَيْهِمْ بُيُوتَهُمْ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ يَعْلَمُ أَحَدُهُمْ أَنَّهُ يَجِدُ عَرْقًا سَمِينًا أَوْ مِرْمَاتَيْنِ حَسَنَتَيْنِ لَشَهِدَ الْعِشَاءَ] رواه البخاري ومسلم. والعرق: العظم إذا كان عليه لحم.. والمرماة: ما بين ضلع الشاة من الحم.



وفي هذا التهديد من رسول الإنسانية، ومعلم البشرية صلى الله عليه وسلم ما يدعو المسلم إلى الامتزاج بالمجتمع الذي يحيا ويعيش فيه، فشرع الله الجماعة للصلوات الخمس اليومية، ورغب في حضورها وتكثير الخطا إليها.



وشرع الله لأهل القرية، أو الحمى الآهل، أو المصر أن يلتقوا كل أسبوع مرة لصلاة الجمع، وفي كل عيد دعاهم إلى اجتماع أعظم يؤمهم إمام واحد يقوم فيقومون، ويركع فيركعون، ويسجد فيسجدون يتجهون إلى إله واحد.، وإلى قبلة واحدة.



والزكاة تؤخذ من أغنيائهم، وترد على فقرائهم؛ لكي يشعروا جميعًا أنهم جسم واحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمى، عَنْ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ الَّهِ صَلَّى الَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: [مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى] رواه مسلم.



والصيام يوحد بين المسلمين في أوقات الفراغ والعمل، وأوقات الطعام والشراب، ويفرغ عليهم جميعًا صفة الإنابة والرجوع إلى الله [كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلَّا الصَّوْمَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ] رواه البخاري ومسلم.

ويرطب ألسنتهم بالتسبيح والتقديس، ويعفها عن الإيذاء والتجريح، ويسد عليهم منافذ الشر والتفكير فيه، ويملأ قلوبهم بمحبة الخير والبر بعباد الله، ويغرس في نفوسهم خلق الصبر الذي هو عدة الحياة.



والحج الذي يضم أشتات المسلمين في المشرق والمغرب، في مكان معلوم هو مكة الة، وزمان معلوم هو أشهر الحج، يطوفون حول بناء واحد وهو بيت الله الحرام، فيكون القاء بين أجناس المسلمين أمرًا محتومًا { لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ الَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ...[28]}[سورة الحج].



فديننا- والحمد لله- يدعو المسلمين في جميع تشريعاته التي شرعها الله لعباده، وتعبدهم بها يدعوهم إلى التعاون والتآزر، والتعاضد والمؤاخاة ليربط المسلمين جميعًا برباط واحد وثيق، لتكون أمتهم أمة واحدة قوية، تخشى صولتها الأم، وتحسب حسابها الشعوب، تغضب الدنيا لها إذا غضبت، وتضحك الدنيا لها إذا رضيت، يرهب الأعداء بأسها، ويخطب الأصدقاء ودها.



وهكذا كانت أمة الإسلام من قبل: قوة جبارة وصولة باطشة، وسلطانًا قاهرًا، وقوة غالبة، وحصنًا منيعًا. وذلك طبيعي في أمة تجمعت أفرادها، واتحدت قواها {إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ[92]}[سورة الأنبياء].

وقد حدثنا التاريخ أن المسلمين بوحدتهم، وتجمع صفوفهم استطاعوا أن يدكوا عروش القياصرة والأكاسرة، وأن يطوِّحوا بتيجان الجبابرة.

وإن الأوربين ما سادوا وخضعت لهم الدنيا، ودان لهم العالم، وأسلمت الحياة قيادها لهم وأصبحوا يهددون أمن المسلمين وسلامتهم، مع خسة في الع، ولؤم في الطبع، وإفلاس في الدين، وزيغ في العقيدة، ما وصلوا إلى ذلك إلا بفضل تجمعهم واتحادهم.



فما سادوا بمعجزة علينا ولكن في صفوفهم انضمام

والإسلام حريص على سلامة أمته، وحفظ كيانها، وهو لذلك يطفئ بقوة الخلاف، ويهيب بالأفراد كافة أن يتكاتفوا على إخراج الأمة من ورطات الشقاق، ومصاير السوء .

هذا هو السياج الذي يحفظ على الأمة الإسلامية وحدتها، ويقيها شر العواصف والانهيار، ويمكنها من المحافظة على سلامتها وأمنها، فتم النعمة، ويعود الشعار إلى أصله:' أمة واحدة، ورب واحد' {إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ[92]}[سورة الأنبياء].



والتاريخ الحديث خير شاهد على أن المسلمين والعرب إذا تمسكوا بدينهم، وعادوا إلى وحدتهم، وجمعوا صفوفهم؛ كان الله معهم، وتحق ال لهم...وفق الله العاملين للخير، وجمعهم على الخير إنه نعم المولى، ونعم النصير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صاحبه السموو

avatar

عدد المساهمات : 82
تاريخ التسجيل : 08/06/2011
الموقع : http://o0oss0osso0o.7olm.org

مُساهمةموضوع: رد: الاسلام دين الاخوة    الجمعة يوليو 01, 2011 12:10 pm

يسلموووو ع الموضوع
يعطيكي الف عافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://o0oss0osso0o.7olm.org
*بنت الدلوعه*

avatar

عدد المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
الموقع : http://o0oss0osso0o.7olm.org

مُساهمةموضوع: رد: الاسلام دين الاخوة    الجمعة يوليو 01, 2011 1:50 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://o0oss0osso0o.7olm.org
*بنت الدلوعه*

avatar

عدد المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 28/06/2011
الموقع : http://o0oss0osso0o.7olm.org

مُساهمةموضوع: رد: الاسلام دين الاخوة    الجمعة يوليو 01, 2011 1:50 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://o0oss0osso0o.7olm.org
 
الاسلام دين الاخوة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بنات وبس  :: فئة اسلامنا :: قسم التربيه الاسلاميه-
انتقل الى: